علاج الأمراض الروحية بالرقى الشرعية 00962777405308


    (المقدمة:)الجزء الأول

    شاطر

    Admin
    Admin

    المساهمات : 181
    تاريخ التسجيل : 19/05/2009
    العمر : 55
    الموقع : منتدى تيسير الوشاح

    (المقدمة:)الجزء الأول

    مُساهمة  Admin في 5/26/2009, 16:06

    (المقدمة:)
    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين


    أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، بلّغ الرسالة وأدى الأمانة ونصح الأمة. اللهم صل على محمد وعلى آل محمد، كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم، وبارك على محمد وعلى آل محمد، كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم، في العالمين إنك حميد مجيد.
    قال الله تعالى: (( يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله ولتنظر نفس ما قدمت لغد واتقوا الله إن الله خبير بما تعملون ((18)) ولا تكونوا كالذين نسوا الله فأنساهم أنفسهم أولئك هم الفاسقون ((19)) لا يستوي أصحاب النار وأصحاب الجنة أصحاب الجنة هم الفائزون ((20)) لو أنزلنا هذا القرآن على جبل لرأيته خاشعا متصدعا من خشية الله وتلك الأمثال نضربها للناس لعلهم يتفكرون ((21)) سورة الحشر.

    وقال رسول الله (صلى الله عليه وسلم): " تركت فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا بعدي أبداً كتاب الله وسنتي ".
    ِِ
    أما بعد:
    فإن الرقية علم قديم معروف قبل الإسلام كان يستشفى به من الأوجاع والأسقام وعندما جاء الإسلام هذب الطريقة وأضفى عليها الصيغة الشرعية ونقاها من الشرك فقال رسول الله صلى الله عليه وسلمSadاعرضوا علي رقاكم لا بأس بالرقى ما لم تكن شركا)رواه مسلم،وقال السعدي رحمه الله في تفسير الآية(27) من سورة القيامة: "وقيل من راق" . (أي من يرقيه من الرقية،لأنهم انقطعت آمالهم من الأسباب العادية فتعلقوا بالأسباب الإلهية).
    وكما نعلم أن الإنسان عبارة عن جسد وروح لا ينفصل أحدهما عن الآخر فإن تم الفصل انتهت حياته، ففي فترة النوم رفع القلم عن النائم حتى يصحو وهذه هي الموتة الصغرى وهي أغرب حالة يكون بها الإنسان لا ميت فيدفن ولا حي فيمارس حياته بشكل طبيعي وهذه آية من آيات الله تعالى.
    إذا اعتل الجسد توجهنا للأطباء والعطارين وجميع المختصين كل ضمن اختصاصه وإذا اعتلت الروح – إن جاز التعبير لأن الروح من أمر الله تعالى – توجهنا كذلك إليهم حتى إذا يئسوا من تجاربهم وفحوصاتهم وجهونا إلى الطب النفسي فيقع هذا الإنسان في دائرة ليس من السهل الخروج منها.
    نحن لا ننكر دور الطب النفسي في علاج الحالات النفسية الفعلية بل لهم اليد الطولى بإنقاذ شريحة من المجتمع وعودة جزء منهم إلى ممارسة حياتهم بشكل طبيعي أو شبه طبيعي لفترة دائمة أو فترات متقطعة أو على الأقل قاموا بحمايتهم من إلحاق الضرر بأنفسهم أو بالمجتمع من حولهم.

    وهذا لا يعني أنهم معصومون من الخطأ فهناك حالات نفسية قام أصحابها بالانتحار وأزهقوا أرواحهم بأيديهم رغم استمرارهم على استعمال العلاج النفسي، وهناك حالات نفسية طعن الأطباء بعضهم ببعض لماذا يعطى صاحب هذه الحالة هذا العلاج !؟ وهناك حقل تجارب للخريجين الجدد بالطب النفسي وقع ضحيته عدد كبير ممن يعانون من أعراض الحالات النفسية، وهناك حالات كان بالإمكان علاجها فقط بالرقية الشرعية دون اللجوء لأي نوع من أنواع الطب.

    Admin
    Admin

    المساهمات : 181
    تاريخ التسجيل : 19/05/2009
    العمر : 55
    الموقع : منتدى تيسير الوشاح

    (المقدمة:)الجزء الأول

    مُساهمة  Admin في 5/26/2009, 17:36

    شوهد الإدارة

      الوقت/التاريخ الآن هو 12/12/2018, 22:29