علاج الأمراض الروحية بالرقى الشرعية 00962777405308


    المقدمة الجز الثاني

    شاطر

    Admin
    Admin

    المساهمات : 181
    تاريخ التسجيل : 19/05/2009
    العمر : 55
    الموقع : منتدى تيسير الوشاح

    المقدمة الجز الثاني

    مُساهمة  Admin في 5/26/2009, 16:08

    صاحب الحاجة دائماً له وضع خاص من الصعب أن تحكم عليه كإنسان عنده حب استطلاع وهذا لا يعفيه من أن يضع الأمور في نصابها الصحيح بل عليه أن يسير بحذر شديد حتى لا يقع بالشرك لأن الله سبحانه وتعالى لا يغفر أن يشرك به.

    فرضنا أنّ صاحب الإصابة غير العضوية تخطى كل ذلك خرج من دائرة الطب وخرج من دائرة الشرك وتوجه للرقية الشرعية فمن يضمن له أنّ المعالج الذي يتعامل معه يسير بطريق صحيح فهناك معالجون لهم عشرات السنين في هذا المجال وليس لديهم علم بكيفية تشخيص الحالات التي ترد إليهم ولا نشك في تقواهم وورعهم وصدق نيتهم طالما أنهم لم يوقعوا المراجعين بالشرك ولا ننكر أنهم قد حصلوا على نتائج جيدة مع كثير من الحالات وبالمقابل هناك حالات لها مدة طويلة تتردد عليهم ولم يشعروا بتحسن بل قد تزداد سوءا، علينا إذن أن نضع اليد على العلة كي نصلحها، هل السبب هو المعالج أم المريض أم ماذا ؟ ! وما هو الحل ! ؟ للإجابة على كل هذه التساؤلات اقرؤوا هذا الكتاب كاملاً بتأنٍ وتأمل وأرجو أن يوفقني الله وإياكم للصواب لذلك أضع بين يدي إخوتي المسلمين ثمرة طيبة من ثمار التداوي والاستشفاء بالقرآن الكريم وهدي سيد المرسلين، داخلاً في صلب موضوع البحث دون إطالة، تاركاً مواضع الخلاف ودراسة أحوال الجان إلى أهل الاختصاص، وقد طرحت بعض الأمور التي لا بد منها كمدخل لمادة البحث راجياً الله تعالى أن ينفع به عباده الموحدين.

    ونظراً لغموض هذا الموضوع لعدم رؤية المعتدي وعدم وضوح الأمر لكثير من الناس بل إنكارهم هذا الموضوع لاعتقادهم بعدم وجود العدوان فإننا نجد صعوبة بالغة في إقناعهم بها مما يترتب عليه إهمال المعتدى عليهم وعزو تصرفاتهم – اللاإرادية – إلى الأمراض العقلية والنفسية مما جعلهم فريسة لمرض آخر هو تعاطي الأدوية النفسية التي توصف لهم بعد مراجعتهم للعيادات النفسية المتخصصة، وقد يصبح المرضى من المدمنين على هذه الأدوية والعقاقير ويصعب عليهم التخلص منها، فيشعر الجني المعتدي بالأمان ويتمادى في عدوانه.

    وهناك صنف آخر من النّاس لديه قناعة بهذه الأمور، إمّا قناعة قديمة أو جديدة بالنسبة للحالة التي يعيشها أو يشاهدها حوله، إلا أنهم يتجهون إلى السحرة والعرافين والكهنة والمشعوذين من أجل علاج هذه الحالات، وذلك لجهلهم بكيفية العلاج الصحيح.

    وكثير من البيوت المعدة لسكن الإنسان اضطر مالكوها أو مستأجروها للخروج منها وتركها لتصبح خربة وذلك لتعدي الجن عليها وسكنهم بها وقيامهم بإرهاب سكانها وإيذائهم، فما يكون من سكانها الأصليين إلا اتخاذ الإجراء السلبي وهو هجرها خوفاً على أنفسهم وعلى أولادهم من شر الأشباح، وهذا لجهلهم بكيفية اتخاذ الإجراءات الصحيحة في طرد المعتدين من فسقة الجن عن منازلهم.

    وقبل البحث في كيفية العلاج لابد من التعرف على هؤلاء المعتدين واتخاذ السلاح المناسب لصد عدوانهم ومحاربة الطاغين منهم، فإذا عرفت عدوك ولغته وعرفت السلاح الذي يؤثر فيه ويدحره من أمامك هان عليك أمره وحققت الوقاية منه ودفعت ضرره إذا حاول الاعتداء عليك، والسلاح الشرعي الوحيد الذي يعطيك النتيجة الإيجابية هو تقوى الله تعالى ثم قراءة القرآن الكريم وخاصة الآيات التي تتكلم عن الجن ووحدانية الله والسحر والظلم والقتال والعذاب والبراءة من ملل الكفر،ودعاء الله واللجوء إليه، وآيات الشفاء، وأدعية الشفاء الواردة في أحاديث الرسول (صلى الله عليه وسلم ).
    فالجن مخلوقون من مارج من نار كما أخبر الله تعالى في القرآن الكريم وهم موجودون على الأرض بأعداد كثيرة ولا نراهم بأعيننا،ومصداق ذلك قوله تعالى: (( يا بني آدم لا يفتننكم الشيطان كما أخرج أبويكم من الجنة ينزع عنهما لباسهما ليريهما سوآتهما إنه يراكم هو وقبيله من حيث لا ترونهم إنا جعلنا الشياطين أولياء للذين لا يؤمنون )) [سورة الأعراف رقم الآية (27)].

    وللجن ديانات ومعتقدات كثيرة، كما هي لدى الإنس، ومن الجن من يطير ومنهم من يحل ويظعن ومنهم حيات وكلاب، ومنهم من له القدرة – بإذن الله – على التشكل بأشكال بعض الكائنات الحية كالإنسان والقط الأسود والكلب الأسود وبعض دواب الأرض المختلفة.

    فعن جبير بن نفير عن أبي ثعلبة الخشني رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " الجن على ثلاثة أصناف: صنف لهم أجنحة يطيرون في الهواء وصنف حيات وكلاب وصنف يحلون ويظعنون " (رواه البيهقي والحاكم في المستدرك، يظعنون: يسافرون ).

    Admin
    Admin

    المساهمات : 181
    تاريخ التسجيل : 19/05/2009
    العمر : 55
    الموقع : منتدى تيسير الوشاح

    المقدمة الجز الثاني

    مُساهمة  Admin في 5/26/2009, 17:37

    شوهد الادارة

      الوقت/التاريخ الآن هو 11/14/2018, 12:59